جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

حوار... ولكن بشرط!

أطلقت الحكومة اليمنية مبادرة للتحاور مع الشباب الثائر في اليمن من أجل التفاهم والتوصل إلى حلول وسطية أو طريق مشترك. بدأ الحوار بين وزيرة حقوق الانسان اليمنية مع الشباب عبر موقعي تويتر وفيس بوك للتواصل الاجتماعي ثم دعت الشباب للقاء حي لتقريب وجهات النظر وفعل شيء على أرض الواقع. ومن ضمن القضايا التي سيناقشها المؤتمر صياغة دستور جديد، مراجعة مؤسسات الدولة القائمة وممارساتها. رئيسة اللجنة الوزارية اليمنية المكلفة بالحوار مع الشباب ووزيرة حقوق الإنسان حورية مشهور تحدثت إلى رحاب خطاب عن مبادرة الحوار مع الناشطين على الإنترنت وفي ساحات الاحتجاج.

كما استمعنا أيضا إلى الناشطة والمحللة السياسية اليمنية هند الإرياني، التي تحدثت عن مدى التفاعل بين الطرفين.

هذه المبادرة تعيد إلى الأذهان الحوارات التي عقدت في أوج الحركات الاحتجاجية في مصر قبيل رحيل الرئيس المصري السابق عن الحكم، والتي لم تسفر عن نتائج تذكر، مما يدعو للتفكير في الهدف منها.