جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

صحافة بقيود

مصدر الصورة AP

ما الذي يحدث في السودان؟ إجراءات تقشفية، ارتفاع في الأسعار، غضب واحتجاج ووثيقة وقعتها أطياف المعارضة باسم "البديل الديمقراطي" تدعو لإسقاط النظام بوسائل سلمية. الأنظار في الخارج تتابع عبر وسائل الإعلام العالمية باهتمام ما يجري في السودان مؤخراً وهناك حيرة في اعتبار الاحتجاجات الأخيرة امتدادا للربيع العربي أم ردة فعل وقتية على التطورات الأخيرة.

غير أن المواطن السوداني نفسه يعتمد على وسائل الإعلام الخارجية من قنوات فضائية ومواقع إلكترونية ووسائل تواصل اجتماعي للتعرف على حقيقة ما يجري في السودان بعد إيقاف صحف محلية وتوقيف صحافيين سودانيين وأجانب بسبب تغطيتهم للأحداث الأخيرة. فكيف يتمكن الصحافي السوداني من نقل الأحداث بحيادية وموضوعية للمتلقي وسط القيود من قبل الدولة وأجهزتها الأمنية؟ وهل ينبغي أن يغلب الصحافي مسؤوليته الوطنية على عمله في الصحافة كما تدعو بعض الأصوات الموالية للحكومة؟

كريمة كواح تحدثت إلى لينا يعقوب، الصحافية في صحيفة السوداني المستقلة، ومحمد الامين مصطفى، الصحافي بجريدة ألوان ومنسق الشؤون الإعلامية بأمانة حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان وسألتهما أولاً عن الصعوبات التي تواجه الصحافيين في تغطية الأحداث الأخيرة بالسودان.