جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

الدراما العربية: هل تحفز الأطفال الأقل حظاً؟

كثيرا ما يقدم التلفزيون صورا نمطية لفئات في المجتمع وغالبا ما تكون فئات أقل حظا من غيرها. فالصعيدي المصري بواباً، والإفريقي خادما، والمعاق مهمشا في معظم الأعمال الدرامية. فهل الدراما تعكس النبض الحقيقي للمجتمع أن أنها هي التي كرست تلك الصور السلبية لدى المجتمع؟

دراسة أمريكية صدرت مؤخراً ألقت باللائمة على الدراما في إحساس الأطفال الأمريكيين السود بفقدانهم للمثل الذي يحتذى في الدراما التلفزيونية التي لا تصور الأمريكي الأسود إلا في صور نمطية سلبية. وقالت الدراسة إن هذه الصور النمطية تضر بمستقبل الأطفال المنتمين للفئات قليلة الحظ في المجتمع وتحد من طموحاتهم لتحقيق مستقبل جيد. التفاصيل مع عبد الرحيم سعيد