ارتفاع بعدد الاطفال في المدرسة حول العالم

آخر تحديث:  الجمعة، 20 يوليو/ تموز، 2012، 16:28 GMT

استمع إلى إذاعة بي بي سي

كشف بحث جديد عن أن أعداداً أكبر بكثير من أطفال العالم باتت تذهب إلى المدارس اليوم، حتى في الدول النامية. كما أن أعداد الرضع الذي يفقدون حياتهم نتيجة الأمراض انخفض بنسبة كبيرة مقارنة بالتسعينات.

استمعmp3

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

كشف بحث جديد عن أن أعداداً أكبر بكثير من أطفال العالم باتت تذهب إلى المدارس اليوم، حتى في الدول النامية. كما أن أعداد الرضع الذي يفقدون حياتهم نتيجة الأمراض انخفض بنسبة كبيرة مقارنة بالتسعينات. إلا أن الدول النامية تعاني من الجوع وسوء التغذية.

This is a rare charity report bringing good news. It says that around the world the chances of a child going to school have risen by one third compared with the 1990s - and the prospect of children dying in their infancy has also been cut by about a third. This is partly explained, Save The Children says, by local economic growth in the developing continents of Africa and Asia. It also reflects international aid policies which have tended to concentrate on education and health - in aid circles schools and hospitals are sometimes called the "Darlings of the Donors".

But the report also warns that underlying child malnutrition is on the rise because of high food prices and global inequality. This is a more hidden problem, and more difficult to tackle. Save the Children said it welcomed the idea of a Hunger Summit due to be held in London during the Olympics. It called on donor countries to invest more in small scale agriculture and especially to support women farmers. The report said developing country governments should concentrate on reducing income inequalities and improving health care for mothers.

rare

نادر

prospect

مستقبل، المقبل

infancy

سن الرضاعة

to concentrate

يركز

underlying

المؤسس

malnutrition

سوء التغذية

inequality

اللا مساواة

a Hunger Summit

قمة الجوع، قمة للجوع

Your comments

*Required Fields

(500 maximum characters)

بالفيديو

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك