الشركة المعروفة سابقا باسم بلاكووتر تدفع غرامة قدرها 7.5 مليون دولار

مصدر الصورة
Image caption اتهم حراس بلاكووتر باستخدام العنف غير المبرر في العراق.

وافقت الشركة الامنية التي كانت تعرف سابقا باسم بلاكووتر على دفع غرامة قدرها 7.5 مليون دولار لتسوية اتهامات فدرالية متعلقة بتهريب الاسلحة.

وقالت وزارة العدل الامريكية ان الاتفاق يشمل 17 "خرقا" قامت به الشركة التي تعرف الان باسم "اكاديمي ال ال سي".

وتشمل الخروقات حيازة اسلحة بصورة غير مشروعة وبيع المعدات والقيام بالتدريب بصورة غير مشروعة في الخارج.

وينهي الاتفاق قضية ضد الشركة التي حصلت على تعاقدات امنية في العراق وافغانستان تقدر قيمتها بمليارات الدولارات.

وتشمل القضية ايضا حيازة اسلحة آلية غير مسجلة في الولايات المتحدة وبيع هواتف محمولة دون ترخيص في السودان وتصدير الدروع الواقية من الرصاص بصورة غير مشروعة.

ويعني دفع الغرامة عدم تعرض "اكاديمي" للتقاضي فيما يتعلق بالانتهاكات السابقة طالما تلتزم بقواعد تصدير السلاح.

وتعرضت الشركة لتدقيق دولي ازاء انشطتها في العراق.

وعام 2004 تعرض اربعة من حراس بلاكووتر لكمين في مدينة الفلوجة العراقية واطلقت عليهم النار وضربوا واضرمت فيهم النار. وجرى تعليق جثة اثنين منهما من جسر وهو ما تسبب في صدمة في الولايات المتحدة وادى الى شن هجوم على المدينة.

ووجه الاتهام للشركة بتعريضهم للخطر الشديد دون الحماية اللازمة.