جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

مقابلة مع الدكتور محسن البوعزيزي

لا بد أننا سمعنا كثيرين يصفون أحداً ما بأنه عاق، ولا يبر بوالديه... إطلاق هذه الصفات يأتي عادة مرفقاً بأدلة على مخالفة تصرف أحدهم لمعايير البر بالوالدين. لكن ما هي معايير البر بالوالدين؟ هل تتغير مع الوقت؟

هذه التساؤلات طرحت نفسها بقوة في الصين بعد أن قام عدة هيئات تعنى بشؤون الأسرة هناك بإصدار إعلان مشترك وضعت فيه معايير جديدة للبر بالوالدين تختلف أو تضيف إلى المعايير التقليدية السائدة. ويقول المسؤولون عن هذا الإعلان إن الفوارق الجديدة تظهر أن الزمن يتقدم باستمرار، ومعه يتغير فهمنا للبر بالوالدين.

تقرير عبد الصمد بن جودة يقف عند أهم التغييرات التي أدخلها التعديلات الصينية ومن ضمنها تعليمهم كيفية استخدام الإنترنت والبحث عن شريك جديد للحياة للأم أو الأب الارامل. هذه الاقتراحات قد تكون غريبة على المجتمعات العربية ولكن مفاهيم البر بالوالدين تغيرت أيضا في العالم العربي. عبد الصمد بن جودة اتصل بالدكتور محسن البوعزيزي، الأمين العام للجمعية العربية لعلم الاجتماع وأستاذ علم الاجتماع في تونس، وسأله عما إذا كانت صياغة قائمة جديدة بمعايير البر في العالم العربي ستختلف كثيرا عن القائمة الصينية.