جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

المشاريع النهضوية

مصدر الصورة BBC World Service

لعل الحديث عن مشاريع النهضة يعيد بعضنا بالذاكرة مئات السنين إلى الوراء، فلطالما تحدث أي عهد جديد عن مشروع نهضوي، "ينهض" بالأمة إلى درجات أعلى أو أسمى. والواقع أن العهود الجديدة التي بدأت بعض مناطق العالم العربي تشهدها، مع الانتفاضات التي يشهدها، أعادت إظهار مشاريع النهضة. فكل عهد جديد لديه مشروع نهضوي، وكل مشروع نهضوي يعد بالكثير. مهما كانت مذاهب المسؤولين عنه ومشاربهم: اشتراكيين أو اسلاميين أو ليبراليين أو غيرهم. لنأخذ مصر مثالاً، فقد شهدت مرحلة ما بعد الحكم العثماني لمصر مشروعا للنهضة أسس له محمد علي باشا ، وبعد انتهاء حكم أسرة محمد علي وقيام ثورة الثالث والعشرين من يوليو تموز عام اثنين وخمسين أطلق جمال عبد الناصر ما سماه المشروع النهضوي الذي رافقه انحياز للفكر الاشتراكي. ومع انتهاء حقبة عبد الناصر تبنى من خـَلفه أفكاراً مناقضة تماماً، بدءا من الانفتاح الاقتصادي الذي أسس له السادات وصولا إلى ما وصفه مصريون كثير بدولة رجال الأعمال في عهد مبارك، وبتولي محمد مرسي رئاسة البلاد يحاول المصريون استكشاف مشروع جديد للنهضة ينطلق من خلفية اسلامية. إيناس علوي، في القاهرة، تناقش الأمر.