جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اعتذار الرؤساء: قوة أم ضعف؟

اعتذر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إلى عائلات الضحايا الستة والتسعين الذين توفوا أثناء تدافع شديد في أحد ملاعب كرة القدم عام 1989. وقال كاميرون أمام البرلمان: "باسم الحكومة - والدولة بأكملها بطبيعة الحال - أنا متأسف جدا على هذا الظلم المزدوج الذي بقي دون تصحيح لفترة طويلة".

جاء اعتذارُ كاميرون بعد ان قامت لجنة مستقلة بنشر وثائقَ من 4500 صفحة تدين فيها تقصيرَ الشرطة في حادث التدافع الذي وقع في نصف نهائي كأس انكلترا يوم الخامس عشر من أبريل/نيسان عام 1989.

يونس يونس آيت مالك تحدث إلى أستاذ العلوم السياسية فى جامعة Westminster فى لندن، عبد الوهاب الأفندي، وسأله عن النتائج التي يترتب عنها هذا الاعتذار: