جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

آثارنا مقابل آثارهم؟

تطالب دول عدة في المنطقة العربية بالآثار الكثيرة التي تعود إليها وتنتشر في متاحف العالم. ولعل أكثر الناس صخباً عند المطالبة بآثار العالم العربي الموجودة في الخارج هم المصريون الذي تنتشر آثار بلادهم في أكبر متاحف العالم كمتحف اللوفر في فرنسا والمتحف البريطاني في بريطانيا.

أحدث هذه المطالبات اليوم تقول لماذا لا تتم مبادلت الآثار المصرية في الخارج بأشياء أخرى تهم تلك البلاد؟ هذا مايحاول بعض شباب الآثاريين والمهتمين والناشطين القيام به بعد اكتشاف طائرة حربية بريطانية منذ الحرب العالمية الثانية في حالة ممتازة فى الصحراء غربي مصر. اكتشاف وصف بالكبسولة الزمنية النادرة على حد قول سفير بريطانيا فى مصر جيمس وات...

أعرب عدة بريطانيين عن رغبتهم في عودة هذه الطائرة إلى بريطانيا، فرد مصريون بالمطالبة باسترداد حجر رشيد الموجود في المتحف البريطاني. فهل يمكن تطبيق مبدأ "لكل آثاره"؟ يعني، هل تتبع الآثار مكان اكتشافها أم الحضارة التي انتجتها؟ تقرير إيناس علوي من القاهرة عرض آراء أطراف القضية وناقش إمكانية تطبيق هذا الاقتراح.