جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

عندما يتحول حلم السفر إلى كابوس

يحلم الكثير من الشباب العربي بالهجرة إلى الخارج، ولكن على عكس ما يتوقعه كثيرون فطريق الهجرة مليء بالأشواك.

فقد ظهرت سلسلة من التحقيقات الصحفية مؤخرا حول دلائل على ما وصفت بأنها تجارة للبشر ما بين السودان وليبيا عبر مصر، لشباب سودانيين هاجروا إلى ليبيا بطريقة غير شرعية، وكان آخر تلك التحقيقات مانشرته مجلة الإهرام العربي المصرية تحت عنوان "شهادات الهاربين من جحيم الرقيق".

وقد صادرت السلطات السودانية اعداد مجلة الإهرام العربي التي نشرت التحقيق، ومنعت توزيعها، وصادرت أيضا عددا من الصحف التي تناولت التحقيق، وقال الصحفي أسامة عوض الله الذي كتب التحقيق إنه استدعي إلى مقر جهاز الأمن والمخابرات الوطني في السودان، مضيفا أنه طلب منه التوقف عن كتابة مثل هذا النوع من التحقيقات لأنها تضر بالأمن الوطني السوداني حسب المخابرات السودانية.

تقرير عبد الحميد عباس يعرض لتجارب سودانيين قالوا إنهم تعرضوا للخطف ثم البيع على يد عصابات منظمة في ليبيا ويستمع إلى ردود أفعال المسؤولين السودانيين والليبيين حيال هذه القضية.