الاقتصاد أولا أم حقوق الإنسان؟

آخر تحديث:  الثلاثاء، 13 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 17:42 GMT

استمع إلى إذاعة بي بي سي

ووجهت منظمة العفو الدولية انتقادات للجولة الخليجية التي قام بها رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون.

استمعmp3

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

بينما كان العالم مشغولا بسباق الانتخابات الأمريكية ...كان رئيس الوزراء البريطاني David Cameron يقوم بجولة في دول الخليج لمحاولة تحسين العلاقات بين الجانبين على خلفية انتقادات بريطانيا لطريقة تعامل الأنظمة الخليجية مع الحركات الاحتجاجية في بلادهم. ونتج عن تلك الانتقادات تهديد بعض الدول الخليجية بوقف صفقات السلاح مع بريطانيا واستبدالها عوضا عن ذلك بصفقات مع الولايات المتحدة وفرنسا.

ويبدو أن كاميرون قرر إنقاذ قطاع صناعة السلاح الذي يوظف نحو ثلاثمائة ألف شخص في بريطانيا وبالفعل تمكن من إبرام صفقات سلاح في دول الخليج مما أثار انتقادات جماعات حقوق الانسان. فكيف يمكن الموائمة بين المصالح الاقتصادية واحترام حقوق الانسان؟ وهل أخطأت بريطانيا التقدير ببيعها أسلحة لأنظمة تعتبرها بعض جماعات حقوق الانسان أنظمة قمعية؟

صفاء فيصل ناقشت القضية مع الكاتب الصحفي احمد اصفهاني.

بالفيديو

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك