صحافة بلا قيود

آخر تحديث:  الأربعاء، 21 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 17:26 GMT

استمع إلى إذاعة بي بي سي

من منا لا يطالع الأخبار يوميا ليعرف ما يجري حوله. ولكن الصحفيين الذين يطلعوننا على هذه الأخبار يواجهون هذه الأيام الكثير من الانتقادات.

استمعmp3

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

من منا لا يطالع الأخبار يوميا ليعرف ما يجري حوله. ولكن الصحفيين الذين يطلعوننا على هذه الأخبار يواجهون هذه الأيام الكثير من الانتقادات بل والاتهامات أيضا بسبب مهنتهم التي تضطرهم أحيانا إلى الخوض في أمور قد يرى البعض أنها خرق لخصوصية الآخرين.

فمن فضيحة التنصت الهاتفي التي هزت إمبراطورية مردوخ، مرورا بمجموعة من القضايا التي اتهم فيها الصحفيون بالتدخل في الخصوصيات الفردية لشخصيات عامة، بدأ السؤال يطرح حول ما إذا كان يجب وضع ضوابط على الإعلام بدون تقييد حريته. من أجل هذا الغرض، عينت لجنة خاصة في بريطانيا للتحقيق في ممارسات الصحافة ووضع توصيات بشأن ما يمكن القيام به لضبط عملها، ومن المنتظر نشر نتائج تقرير هذه اللجنة نهاية الشهر الحالي.

ولكن هل كانت الصحافة البريطانية تتمتع بهذا القدر من الحرية في الماضي، أم كانت هناك ضوابط فلتت منها مع مرور الوقت؟ هذا السؤال طرحته سمر رضوان على الصحفي المقيم في لندن أحمد أصفهاني :

بالفيديو

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك