لماذا لا تركب الدراجة؟

آخر تحديث:  الجمعة، 23 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 11:50 GMT

استمع إلى إذاعة بي بي سي

تشهد العديد من دول العالم إقبالاً متزايداً على استخدام الدراجات الهوائية في التنقل اليومي، لكن العالم العربي يبدو بعيداً عن هذه الممارسة. إناس علوي تسأل: لماذا؟

استمعmp3

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

"يمكنك أن تغير العالم بدراجتك"، شعار رفعته مجموعة "دراجتي" في المملكة العربية السعودية بهدف دفع سكان البلاد إلى استخدام الدراجات الهوائية أكثر، حفاظاً على البيئة وتغييراً لنظرة المجتمع تجاه ركوب الدراجة.

طبعاً المجتمع السعودي ليس وحده في هذه النظرة بل يشترك فيها مع أغلب، وربما جميع، بلدان العالم العربي. لكن توجد محاولات عدة تهدف إلى في كثير من الدول لتغيير هذا الواقع.

ففي القاهرة عقدت ندوة تحت رعاية السفارة الهولندية بالتعاون مع المعهد القومى للنقل تحت شعار "استخدام الدراجات في مصر وسيلة للمواصلات" تدرس واقع الأمر في مصر والعقبات أمام استخدام الدراجات. فهل أنتم مستعدون لتغيير نظرتكم إلى الدراجات وركوبها وراكبيها، وشراء دراجة للذهاب بها إلى العمل غداً؟ إيناس علوي تبحث في الأمر.

بالفيديو

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك