الانتقام: تحقيق للعدالة أم وقود للصراع؟

آخر تحديث:  الجمعة، 25 يناير/ كانون الثاني، 2013، 13:31 GMT

استمع إلى إذاعة بي بي سي

قالت إحدى المنظمات الإنسانية في مالي مؤخرا" إن الانتقام كان الدافع وراء قيام عدد من الجنود التابعين للجيش المالي إلى قتل ثلاثين من محتجزيهم بدون إعطائهم فرصة للدفاع عن أنفسهم أمام القضاء. وأضافت المنظمة أن القتل تم قبل أن يتأكد الجنود من هوية المحتجزين.

استمعmp3

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

قالت إحدى المنظمات الإنسانية في مالي مؤخرا" إن الانتقام كان الدافع وراء قيام عدد من الجنود التابعين للجيش المالي إلى قتل ثلاثين من محتجزيهم بدون إعطائهم فرصة للدفاع عن أنفسهم أمام القضاء. وأضافت المنظمة أن القتل تم قبل أن يتأكد الجنود من هوية المحتجزين وذلك فقط لكي ينتقموا لهزائم التي لحقت بهم خلال العام الماضي.

يثير هذا الحدث السؤال حول الدور الذي يلعبه الانتقام في الحروب والصراعات. هل يمكن أن ننظر الى النزاعات طويلة المدى على أنها سلسلة ممتدة من ردود الفعل التي لا يمكن أن تتوقف بسبب الرغبة في الانتقام من الجانبين؟ وهل الانتقام يمكن أن يساعد في تحقيق العدالة؟

تساؤلات يعالجها تقرير هالة صالح

بالفيديو

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك