هل للسخرية حدود؟

آخر تحديث:  الاثنين، 15 ابريل/ نيسان، 2013، 13:37 GMT

استمع إلى إذاعة بي بي سي

يتعرض الرئيس التونسي لحملة من السخرية إثر تصريحاته التي أغضبت قطاعا كبيرا من التونسيين يحذر فيها من عدم التطاول على دولة قطر. وفي مصر كانت قد وجهت اتهامات بإهانة الرئيس لمقدم البرامج الساخر باسم يوسف بعد ظهوره بقبعة كبيرة تشبه التي ارتداها الرئيس المصري

استمعmp3

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

يتعرض الرئيس التونسي لحملة من السخرية إثر تصريحاته التي أغضبت قطاعا كبيرا من التونسيين يحذر فيها من عدم التطاول على دولة قطر. وفي مصر كانت قد وجهت اتهامات بإهانة الرئيس لمقدم البرامج الساخر باسم يوسف بعد ظهوره بقبعة كبيرة تشبه التي ارتداها الرئيس المصري في باكستان. هذه الحالات هي الأحدث وليست الوحيدة. فالرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الابن كان محط سخرية الكثير من البرامج الكوميدية.

ومن ناحية أخرى نجد بعض القادة يتولون هذه المهمة بالسخرية من أنفسهم كما يفعل الرئيس العراقي جلال طالباني فقد دأب على نقل بعض النكات عن نفسه لكثرة تداولها في الشارع العراقي. نتناول نماذج مختلفة من السخرية من زعماء الدول في تقرير عماد شهاب.

ولكن هل السخرية السياسية هي ممارسة لحق الانتقاد أم أنها تدخل في نطاق التسفيه والتطاول على الشخصيات العامة؟ عماد شهاب تحدث الى محمد أنعم مؤلف كتاب النكتة السياسية في اليمن وسأله عن مفهوم النكتة السياسية.

بالفيديو

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك