حياتنا أم حياة آبائنا أيهما أكثر سعادة؟

آخر تحديث:  الجمعة، 26 ابريل/ نيسان، 2013، 12:35 GMT

استمع إلى إذاعة بي بي سي

خلصت دراسة بريطانية حديثة إلى أن حياة جيل الشباب الحالي أصعبَ من حياة آبائهم منذ أربعة عقود. وقال الباحثون إن هذا الاعتقادَ متفقٌ عليه ليس فقط من قبل فئة الشباب بل من قبل آبائهم أيضا.كما تحدثت نانسي النقيب الى سامي رمضاني أستاذ علم الاجتماع.

استمعmp3

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

خلصت دراسة بريطانية حديثة إلى أن حياة جيل الشباب الحالي أصعبَ من حياة آبائهم منذ أربعة عقود. وقال الباحثون إن هذا الاعتقادَ متفقٌ عليه ليس فقط من قبل فئة الشباب بل من قبل آبائهم أيضا وأنه بالرغم من أن وسائل التكنولوجيا المتطورة يسرت سبل الحياة إلا أن شباب العصر الحالي يفتقد الى الشعور بالرضا والأمان.

وأشارت الدراسة إلى أن أحد المشاكل التي تهدم السعادة في حياة الشباب هو الضغط العصبي الذي ينتج من كثرة متطلبات الحياة. لنتعرف على وجهات النظر المختلفة، هند أكرم تحدثت الى السيدة سميرة بيومي من مصر وهي في الخمسينات من عمرها وسألتها ما اذا كانت تعتبر أن حياتها أصعب أم أسهل من حياة أبنائها؟

أما وجهة نظر الشباب فنتعرف عليها من لقاء أجرته نانسي النقيب مع محمد الحاجي الصحفي الشاب المقيم في فرنسا.

كما تحدثت نانسي النقيب الى سامي رمضاني أستاذ علم الاجتماع بجامعة London Metropolitan وسألته كيف تغيرت مظاهر الحياة قبل أربعين عاما عن اليوم؟

بالفيديو

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك