جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

لكل قضية... يومٌ عالمي!

تخصص منظمة الأمم المتحدة على مدار العام أياما للتذكير أو الاحتفال بقضايا مختلفة، مثل "اليوم العالمي للسعادة" أو "اليوم العالمي للطيور المهاجرة" أو "اليوم العالمي للامتناع عن التدخين" الذي يحل بنهاية هذا الشهر. فهل بنظركم تحقق هذه المناسبات أهدافها؟ وهل بات الانسان يحتاج فعلاً الى يوم رسمي يذكره بقضايا معينة؟ وهل ترون أن كثرة هذه المناسبات الدولية تقلل من شأن القضايا التي تمثلها؟

تحدثت هالة صالح إلى مدير قسم التوعية في دائرة الإعلام في الأمم المتحدة بنيويورك ماهر ناصر وسألته عن المسؤول عن قرار تحديد يوم ما كي يكون يوما عالميا لقضية محددة.