جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

جدوى السلمية وسط صراع مسلح

في الوقت الذي يتصاعد فيه الجدل حول نية بعض الدول الغربية تسليح المعارضة السورية، لازال هناك بعض الشباب السوريين المقتنعين بضرورة الحراك السلمي لتغيير نظام الحكم في سوريا.

منذ أيام فقط أطلقت مجموعة شباب "مؤسسة باسل شحادة لدعم الابداع المستقل" من مقر منظمة العفو الدولية في لندن. وتحمل المؤسسة اسم أحد الناشطين السلميين الذي قتل منذ عام في مدينة حمص وهو لم يتجاوز التاسعة و العشرين بعد. ويأمل أصدقاء الشاب أن تحقق هذه المبادرة بعض التوازن في وجه الآلة العسكرية.

التقرير التالي يظهر الانطباعات المختلفة حول جدوى الخيار السلمي الآن.