جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

هل الحل في جمع التوقيعات؟

انطلقت خلال الأيام الأخيرة حملة جديدة لجمع التوقيعات تطالب بتنظيم استفتاء شعبي –تحت إشراف دولي- على حظر وحل جماعة الإخوان المسلمين. تأتي هذه الحملة ضمن سلسلة حملات التوقيع التي كانت قد بدأتها حركة "تمرد" المصرية التي طالبت سحب الثقة من الرئيس المصري المعزول محمد مرسي. وقد ظهرت بعدها حملات في عدد من البلاد العربية تسعى للضغط على حكومات تلك البلدان من أجل تحقيق مطالب محددة.

ففي السودان مثلا كان حزب الأمة المعارض قد دشن حملة في السابع من تموز يوليو الماضي لإقامة ما وصفه بنظام حكم جديد ، ويقول القائمون على الحملة إن عدد الموقعين عليها في داخل وخارج السودان بلغ حتى الآن مليونا وربع المليون موقع بعد أقل من شهر من تدشينها، وانه ستصحبها آليات أخرى مكملة مثل الاعتصامات والعصيان المدني والتنسيق مع الحركات المتمردة المسلحة. من جهتها وصفت الحكومة السودانية الدعوة بأنها غير واقعية ، وأنه لا يوجد مجال لاستنساخ التجربة المصرية في السودان، ودعت المعارضة للاحتكام لصناديق الاقتراع.

ولكن ترى هل ستنجح حملات جمع التوقيعات في ظل أنظمة لم تعرف مثل هذا التقليد من قبل؟ فالسودان مثلا يشهد تغيير الأنظمة عادة عن طريق الانتفاضات الشعبية أو الانقلابات العسكرية وليس عن طريق حملات العصيان المدني. التفاصيل في تقرير عبد الحميد عباس.