جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

مكامن الشر في الشخصية

تشهد حياتنا اليومية مواقف لأشخاص نعرفهم تدفعنا إلى التعجب من كيفية تصرف هؤلاء الأشخاص بصورة لم نكن نتخيلها. فنجد شخصا" مسالما" يميل إلى العنف بل ربما يمارسه أو يحرض عليه. فما الذي يدفع شخص إلى ممارسة العنف أو الشر بشكل عام؟

تناولت الصحف البريطانية مؤخرا" خبرا" عن حادث سطو مسلح أو شبه المسلح نفذه طفل بريطاني في الخامسة عشر من عمره. عملية السطو بدت وكأنها مأخوذة من أحد ألعاب الفيديو التي يلعبها الشباب، إذ دخل الولد إلى أحد المصارف وهو يرتدي معطفا" وقبعة وبيده مسدسٌ مزيف، وصاح في الموظفين بملء حقيبة بالأموال محذرا" إياهم بأنه خرج لتوه من السجن بعد خمس سنوات.

اكتشفت والدة الطفل الأموال المسروقة، كما عثرت على السلاح المزيف الذي استخدمه في عملية السطو وأبلغت الشرطة. المثير في الحادث أن الولد هو مثال للطالب المجتهد في المدرسة ولم يقم بأي شيء كهذا في الماضي. فما الذي يدفع الشخص الذي قد يبدو لنا طبيعيا" إلى القيام بأفعال لا تتناسب مع شخصيته وقد تصل إلى العنف أو إيذاء الأخرين

تحدث الزميل كريم جوهري إلى أستاذ التحليل النفسي الدكتور حسين عبد القادر وسأله هل هناك مكامن للشر داخل كل نفس بشرية؟