جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تأثرنا بلهجات أخرى

يتابع الكثير منا مسلسلات وأفلاما وحتى أغان بلهجات تختلف عن لهجتنا سواء كانت من نفس الدولة أو حتى خارجها. وقد نتأثر بها لدرجة أننا قد نجد نفسنا نردد كلمات بلهجة غريبة عنا بدون وعي.

خلصت دراسة جديدة إلى أن مشاهدة الأعمال الدرامية التي تقدم بلهجات مختلفة يمكن أن تؤدي إلى تغير اللهجة الأصلية لمشاهدي هذه الأعمال. وأثبت الخبراء لأول مرة أن متابعة عمل تليفزيوني بهذا العمل يمكن أن يسرع من عملية تغير في لهجة أو لغة ما.

وأوضح الباحثون أن الدراسة تظهر مدى سرعة تأثر اللهجة بسبب التلفاز حتى لو كان ذلك بدون وعي. وأشاروا الى أن هذا التغير يمكن أن يحدث أيضا إذا كان للمتحدث أقارب أو أصدقاء يتحدثون بلهجات مختلفة.

نانسي النقيب تحدثت إلى الدكتور محمد عبد الحليم، المتخصص في اللغويات بجامعة لندن، وسألته هل بالفعل تؤثر الأعمال الدرامية التي نشاهدها على اللهجات التي نتحدث بها؟