جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

الرصاص... في الافراح والأحزان

يظل الرصاص حاضرا في الأفراح والأحزان العراقية رغم محاولة الحكومة العراقية التشديد على عدم إطلاق النار في المناسبات.

العديد من العراقيين يعتبرون إطلاق النار إظهارا لمكانتهم بين العشائر بينما يرفض آخرون ذلك، خاصة أولئك الذين تضرروا منه بشكل مباشر سواء في الأعراس أو مجالس العزاء وحتى مباريات كرة القدم..

هل هي تقاليد بالية ولحظات طيش تقلب الأفراح إلى مآسي، أم طريقة فعالة في التعبير عن المشاعر؟

موضوع يناقشه مراسل بي بي سي إكسترا في العراق مرتضى اليوسف .