جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

العبودية المعاصرة

بدأت تتكشف تفاصيل جديدة عن القضية التي روعت الرأي العام البريطاني مؤخرا والتي وصفت بأنها حالة استعباد معاصرة.

فقد تم اكتشافُ ثلاث سيدات لدى أسرة في لندن، عملن ثلاثين عاما في خدمة تلك الاسرة في ظروف أشبه بالاستعباد، حيث كن يتعرضن للضرب ولم يغادرن المنزل إلا مرات قليلة طيلة الثلاثين عاما. هذا النموذج ليس استثنائيا وقد يشكل نمطا متكررا في بلاد كثيرة . رضا الماوي تحدث إلى عمر حرفوش الذي يدير مؤسسة في لبنان تعمل على توعية العمالة المهاجرة في بلاده ومنحهم الأدوات اللازمة لمعرفة حقوقهم. وقال إن عاملات المنازل الاجنبيات في لبنان كثيرا ما يتعرضن لظروف أشبه بالاستعباد.