جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

الملابس بين إرضاء المجتمع و إرضاء الذات

مثلت مغنية موريتانية شابة أمام جهاز الأمن على خلفية دعوى قضائية رفعتها منظمة تسمي نفسها (لا للإباحية) بسبب ظهورها بلباس غير تقليدي في شريط فيديو غنائي.

وكانت المطربة ليلى مولاي ظهرت في الشريط وهي لا ترتدي الزي التقليدي الموريتاني الذي يعرف بالملحفة، وهو ما لم تتجرأ الكثير من الفتيات الموريتانيات على القيام به علناً.

وقد أعادت هذه القضية الصراع بين دعاة المحافظة والمنادين بالتحرر الثقافي والفكري في الشارع الموريتاني وعبر صفحات التواصل الاجتماعي، صراع بين من يرى للفنانة الشابة الحق في الظهور كيفما تشاء ومن يرى في ذلك خروجاً على العادات والتقاليد.