جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أرباح من وراء "للنساء فقط"

أقسام في المستشفيات .. ومدارس وأماكن عامة أخرى.. مخصصة للنساء فقط .. هذه فكرة تعايشت الكثير من المجتمعات معها، لكن عندما تنتشر يوماً بعد يوم مشاريع ذات طابع ربحي تتخذ من شعار "للمرأة فقط" عنواناً لها فإن الأمر يدعونا للتوقف قليلا.

في قطاع غزة، كثير من أوجه الحياة تنقسم لشطرين : أحدهما رجالي والآخر نسائي ربما بشكل عفوي وغير متعمد في كثير من الأحيان.

لكن يبدو أن رجال الأعمال رأوا في ذلك مدعاة للربح وأرضاً خصبة لمشاريع استثمارية

فهل تخصيص مقهى للنساء فقط أو فتح أقسام لتعليم قيادة السيارات من قبل مدربات سيدات يعد مغامرة تجارية ذكية تلبي متطلبات مجتمع محافظ أم هي خطة منظمة لضمان فصل النساء عن الرجال في كل مجالات الحياة؟