جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

مهاجرون رغم المخاطر

باتت قصص المهاجرين غير الشرعيين متكررة في الأخبار و وراء كل قصة مأساة . إلى جانب من يموتون غرقا هناك من يقضوا بأيدي حرس الحدود الذين يحاولون منع تدفق المهاجرين غير الشرعيين بكل السبل.

أخذت الهجرة غير القانونية لمواطني بلدان إفريقيا جنوب الصحراء في المغرب في الفترة الأخيرة، منحى جديدا غير مسبوق، هذا المنحى تمثل في إقدام هؤلاء المهاجرين على تنفيذ "اقتحامات جماعية" لمدينتي سبتة ومليلية التابعتين للنفوذ الإسباني شمال المغرب.

هذه الاقتحامات يشارك فيها المئات من المهاجرين وأضحت حاليا حدثا شبه يومي... فيوم الثلاثاء من هذا الأسبوع - فقط - وفي احتشاد غير مسبوق، رابط حوالي 1500 مهاجر إفريقي بمدخل باب سبتة في ما يشبه زحفا ...هدفه الوحيد والمعلن: الدخول عنوة للمدينة.

الاقتحامات موضوع الحديث وبالإضافة لما تواجه به من قمع أمني شديد من الجانبين الإسباني والمغربي ، هي دائما مغامرة محفوفة بالمخاطر..

مخاطر يغامر المهاجرون في خوضها ما دامت، كما يقولون، الطريقة الوحيدة المتبقية للعبور إلى الضفة الأوربية من حوض البحر الأبيض المتوسط.

مراسلنا من المغرب، نورالدين الحوتي، رصد في التقرير التالي، هذا التطور الأخير الملفت للنظر في اختيارات المهاجرين، وما يفرزه من مآسي إنسانية وإشكاليات قانونية وحقوقية.