جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

ناشطون سياسيون خلف القضبان

شهد المغرب مؤخرا ارتفاعا في عدد الاعتقالات بين نشطاء حركة عشرين فبراير، التي تكونت في بداية الفترة التي توصف بالربيع العربي. وقضت محكمة بمدينة الدار البيضاء بأحكام سجن تتراوح بين شهرين وسنة في حق أحد عشر شابا مغربيا ينتمون للحركة على خلفية مشاركتهم في مسيرة نقابية. وقد اعتبرت هيئات حقوقية أن المحاكمة كانت سياسية بامتياز. المزيد من التفاصيل في تقرير مراسل بي بي سي إكسترا في الرباط، أنس عياش: