جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اللغات الأجنبية باب إلى العالم مهنياً وثقافياً

تحتضن السنغال يومي السبت والأحد المقبلين (29 و30 نوفمبر/تشرين الثاني) القمة الـ15 للفرانكوفونية من أجل النظر في التحديات التي تواجهها اللغة الفرنسية في العالم، جعل الفضاء الفرانكوفوني فضاء لتعزيز الاستثمار الثقافي والتجاري. ويتوقع أن يصل عدد المتحدثين باللغة الفرنسية في العالم سنة 2060 إلى مليار شخص.

ولكن هناك من يرى أن اللغة الفرنسية خلافا للأنجليزية وربما اللغة الصينية ليست لغة المستقبل . استعرضنا بعض الآراء في الجزائر حول ما مدى أهمية اللغة الفرنسية بالنسبة لهم

هل يخطيء من يرى أن علاقة الفرد مع اللغة الأجنبية هي علاقة مصلحية، الهدف منها فتح أبواب المستقبل المهني فقط؟ ألا ترتبط الرغبة بتعلم لغة أجنبية بهوية الفرد، وخلفيته الثقافية والتاريخية، وبرغبته في الانفتاح على ثقافات أخرى؟ وهل يمكن لترسيخ لغة أجنبية في بلاد عربية أن يساعد هذا البلد على تخطي محنه الاقتصادية، والسياسية وتحقيق تنمية داخلية؟