جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أطفال في مواقع الكبار !

Mili Kasurinen فتاة فنلدنية في العاشرة من عمرها تقدمت باستمارة لشغل وظيفة رئيسة بلدية في أحد أحياء البلاد، وتواجه منافسة من قبل ثمانية عشر متقدما من البالغين. وعندما سئلت كيف ستوفق بين العمل والدراسة، قالت إنها ستقضي نصف الوقت في الدراسة والنصف الآخر في العمل ولذا ستطالب بنصف الراتب المعلن عنه. خطوة الفتاة قوبلت بتشجيع كثيرين فيما رأى بعضهم أنها ما تزال صغيرة السن لتلج عالم السياسة.

فهل الأطفال مهيؤون للعب دور كهذا ؟ وما هي المؤهلات التي يمتلكها هؤلاء ولم تكن موجودة عند أقرانهم قبل ثلاثة عقود مثلا؟ هذا ما تحاول أن تطلعنا عليه الدكتورة سهيلة بنات أستاذة الإرشاد النفسي والتربوي بجامعة الأردن العربية في حديث مع الزميلة نانسي النقيب.