جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

من علمني حرفاً... أوسعته ضرباَ!!!!

شهد المغرب في الفترة الماضية، حوادث اعتداء تنوعت بين الاعتداء اللفظي ووصلت إلى حد الاعتداء الجسدي في بعض الأحيان... لكن الضحايا في هذه الحوادث كانوا أساتذة وخصوصا أساتذة المرحلتين الإعدادي والثانوي أما الجناة فكانواً تلاميذ قصًّراً.

تنامي هذه الظاهرة كان كافيا لوحده، ليرفعها إلى مقدمة انشغالات المسؤولين عن قطاع التربية بالبلاد، خاصة وأن التلاميذ صاروا ينشرون صوراَ وتسجيلات لأساتذة تعرضوا لمواقف محرجة على أيديهم داخل الفصل.

مراسل بي بي سي إكسترا من المغرب نورالدين الحوتي، حاول فهم هذه الظاهرة من خلال التقرير التالي..