جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

المرأة بين الرمز والواقع

تداولت وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي في ليبيا قصة الشابة نعيمة أحرير المنصوري ابنة مدينة درنة، والتي قاتلت مسلحي ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية إلى جانب شقيقتها وأشقائها. و من ثم قُتلت داخل المستشفى الذي نقلت إليه للعلاج من إصاباتها من قبل مسلح من التنظيم.

المواجهة التي استمرت لأكثر من اثنتي عشرة ساعة وقعت بعد محاولة مسلحي التنظيم اعتقال أحد أشقاء نعيمة الذي اتهم بقتل قريب له. وانتهت بمقتل أربعة من أشقائها بالإضافة إلى نعيمة وشقيقتها.

وقفة نعيمة رأى فيها كثيرون رمزاً للمرأة الليبية المقاومة ومؤسسة لدور جديد في مواجهة التنظيم الذي يسيطر على المدينة. بسمة كراشة تحدثت إلى أحد أقارب نعيمة الذي لن نفصح عن اسمه حول ملابسات ما حدث.

ترى هل كل النساء كن سيتخذن موقفاً مماثلاً لموقف نعيمة؟ أم أن النساء يختلفن في شخصياتهن ونفسياتهن؟ سؤال وجهته بسمة كراشة لأستاذ التحليل النفسي في الجامعة المصرية الدكتور حسين عبد القادر.