جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

الأقليات... والمصيرالمجهول

عام على سقوط الموصل ودخول مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية الى المدينة وتوغلهم في المناطق التي يعيش بها الأيزيديون ولاسيما جبل سنجار.

هذا الأمر دفع الأيزيديين، وهم من الأقليات في الموصل والعراق، إلى الهجرة. كما قتل بعضهم وتم أسر فتياتهن وبيعهن كالجواري في سوق الرقيق.

يشار الى أن الأزيديين كانوا يعانون من مشاكل تمييز مختلفة حتى قبل دخول قوات "تنظيم الدولة الاسلامية" الى مناطقهم حيث كان ولا يزال البعض يعتبرونهم من عبدة الشيطان.

الزميل سعيد شحاتة تحدث الى الاميرة عروبة بايزيد اسماعيل إحدى أميرات الأيزيديين عن وضعهم في الوقت الراهن

وتحدث سعيد شحاتة عضو الاتحاد الوطني الكردستاني خيري شنجالي بصفته أيزيدي حارب ضد قوات "تنظيم الدولة الاسلامية" قبل هجرته إلى ألمانيا وطلب منه أن يروي ذكرياته بعد مرور حوالي عام على سقوط الموصل الذي كان مقدمة لما حدث في سنجار.