جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

شغب الأبرياء !

في خطوة غير مسبوقة عينت وزارة التعليم البريطانية إختصاصيا في السلوك في منصب خاص لمساعدة أساتذة المدارس على اكتساب مهارة التعامل بشكل صحيح مع شغب الطلاب داخل الفصول...

وحالات الشغب المستهدفة حسبما وصفتها صحيفة الغارديان التي نشرت هذا الخبر، هي حالات الشغب الصغيرة كإطلاق التعليقات السخيفة أو المضحكة وتبادل ملاحظات مكتوبة على قصاصات الورق..

واللافت أن الوزارة قررت معالجة حالات الشغب هذه بعد أن اتضح أنها تكلف الطلاب ما يوازي ثمانية وثلاثين يوما مدرسيا في العام الدراسي، هو الوقت الذي يضيع بسبب حالات الشغب تلك..

فما هي الدوافع المحتملة لدى الطالب من وراء قيامه بأفعال الشغب هذه؟ ديما عودة طرحت هذا السؤال على استاذ علم اجتماع التربية الدكتور شبل بدران..

كان هذا الدكتور شبل بدران أستاذ علم اجتماع التربية متحدثا عن الدوافع وراء حالات الشغب البسيطة...

لكن ما هو دور الأستاذ في الصف وهل لشخصيته علاقة بشغب الطلاب؟ ديما عودة تحدثت إلى الأستاذ أحمد الشيخ مدرس اللغة العربية والذي عمل في العديد من المدارس مع مختلف المراحل الدراسية وسألته أولا عن حالات الشغب الطفيفة التي صادفها خلال مسيرته التعليمية..