جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

مشاهد درامية بين المقبول وغير المقبول

في مصر، أظهر تقرير صادر عن المرصد الإعلامي لصندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي التابع لوزيرة التضامن الاجتماعي المصرية أن أربعة عشر في المائة من إجمالي مشاهد الدراما المصرية خلال النصف الأول من شهر رمضان الحالي تتضمن تدخين وتعاطي مخدرات.

وبحسب التقرير، بلغ عدد مشاهد التدخين وتعاطي المخدرات أكثر من تسعمائة مشهد، بمعدل قد يصل إلى ثلاثين ساعة. وأوضح التقرير أن مشاهد التدخين التي احتوتها الاعمال الدرامية اتسمت بكونها مشاهد غير مبررة وذات طابع ترويجي.

ويبدو أن الامر لا يقتصر على الدراما المصرية، ففي تونس، هناك اتهامات لبعض الأعمال الدرامية التي تعرض خلال شهر رمضان بإشاعة الانحلال الأخلاقي وترويج صورة سيئة عن المجتمع التونسي وبانها لا تتناسب مع قيم الشهر الكريم.

منى أبو عمارة تحدثت إلى وليد أبو السعود الناقد السينمائي المصري وسألته إن كان يتفق مع ما جاء في التقرير

إذن ينتقد البعض تلك المشاهد لأنها تشوه صورة المجتمع برأيهم فيما يرى آخرون أن تأثيرها على المشاهدين يكون أخطر لأنهم ببساطة قد يقلدون كل سلوك سلبي يشاهدونه.

فإلى أي مدى يمكن أن تؤثر تلك المشاهد على نفسية المشاهد؟ منى أبو عمارة توجهت بهذا السؤال إلى الاختصاصي النفسي عادل زايد من الكويت.