أي مستقبل للعامية !!

مصدر الصورة Getty

الزجل مصطلح أطلقه الأندلسيون على شعرهم العامي الذي شاع وذاع في القرن الثاني عشر الميلادي، ثم انتشر بعد ذلك في أقطار عربية أخرى في المشرق وخصوصاً في لبنان وشمال فلسطين وشمال الأردن وغرب سورية . في بدايات القرن العشرين، أطلق اللبنانيون اسم "الزجل" على شعرهم العامي، إذ كان يعرف قبل ذلك في سوريا ولبنان، بـ "القول" أو"المعنّى"، كما كان يسمى الشاعر "بالقوّال". ولئن كان الشعر الشعبي نتيجة طبيعيّة لظهور اللّغة العاميّة، فإنّه من الثابت أنّ تطورّه في لبنان كان بتأثير الألحان السريانية الكنسية. طوني طوق أحب أن يتعرف على خصائص هذا الفن التراثي وعينات من قصائده فالتقى في العاصمة بيروت الشاعرين موسى زغيب وطليع حمدان وهما من أوائل شعراء الزجل في لبنان، فكان هذا التقرير :

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
مصدر الصورة Getty

جملة واحدة بلغة عربية فصحى غير مقعرة .. طلبنا من مستمعينا من المحيط للخليج أن يحولوها للهجاتهم .. هذه الجملة هي :

"أمس كان يوما مشمسا، ذهبت مع أحد أصدقائي لحديقة خارج المدينة، واستمتعت طيلة النهار قبل أن أعود أدراجي منهكا في نهاية اليوم"

لنستمع كيف كانت النتيجة :

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو