طفولة ضائعة

أمسية نعرض فيها فيلمين قصيرين وفيلماً وثائقياً فيها نماذج عن حياة أطفال العالم العربي اليوم.

السبت ٣١ تشرين أول/اكتوبر

٣:٣٠ - ٥:٣٠ مساء

للحصول على تذكرة مجانية

دقيقة ، فيلم قصير

مصدر الصورة One Minute
Image caption دقيقة واحدة

خلال حرب غزة في صيف عام 2014، وفي حي الشجاعية المدمر، إتخذت سلمى ذات السبعة وثلاثين عاماً من بيتها ملجأ من القصف، يحميها هي وإبنتها في هدوء نسبي، من الهجمات في الخارج، حتى تلقت رسالة نصية على هاتفها تحذرها من المصير المحتوم الذي ينتظرها وينتظر طفلتها. "دقيقة واحدة" يرسم صورة لتلك اللحظات بين الرسائل النصية المضحكة من صديقة، وبين إشعار الإخلاء من الجيش الإسرائيلي. كل ما تملكه سلمى وطفلتها هي تلك اللحظات، وهي لاحول لها ولا قوة، تحت رحمة تكتيكات الحرب.

إخراج: دينا ناصر، مخرجة ومنتجة تلفزيونية تقيم في الأردن. يروي فيلمها الوثائقي القصير "شامية" الذي أنتجته عام 2011 قصة إمرأة فلسطينية مسنة تعيش في مخيم زيزيا للاجئين في الأردن. أما فيلمها "أرواح صغيرة" فيتناول حياة الأطفال السوريين اللاجئين، ويجري الآن تطويره لفيلم وثائقي طويل. "دقيقة واحدة" هو فيلمها الثالث.

ميسي بغداد، فيلم قصير

مصدر الصورة BAHDADMESSI

رغم التناقضات من حوله، فإن حمودي البالغ من العمر 10 أعوام، مهووس بكرة القدم. ولكن لأنه مبتور الساق، فإن أصدقاءه غالباً ما لا يقبلون أن يلعب معهم. وللفوز برفقتهم، عليه أن يوفر لهم شيئاً لا يقدر عليه الآخرون، وهو جهاز تلفزيون يشاهدون منه دوري كرة القدم الرائع. وعندما ينكسر جهاز التلفزيون، يذهب مع والده عبر مناطق بغداد الخطرة لإصلاحه. يروي "ميسي بغداد" الذي حاز على جوائز دولية متعددة، قصة عالمية لطفل يجد السلوان في رغبة بسيطة.

إخراج: ساهم عمر خليفة، ولد في كردستان، وهاجر إلى بلجيكا في العام 2001. وبعد إتمام دراسته في مدرسة للسينما عام 2008، تعاون مع شركة "أي تيم للإنتاج" وأنجز معها اثنين من أفلامه القصيرة الحائزة على جوائز: "ميسي بغداد" عام 2013 و "أرض الأبطال" عام 2011. وعُرض هذان الفيلمان الحائزان على جوائز في مهرجانات سينمائية حول العالم وأشاد بهما النقاد. يعمل ساهم حالياً مع "أي تيم للإنتاج" لإنتاج فيلمه الروائي الأول.

توك توك، وثائقي طويل

مصدر الصورة Tuktuk

يتابع "توك توك" شارون (15 عاماً) وبيكا (14 عاماً) وعبدالله (12 عاماً) الذين ليس أمامهم خيار سوى قيادة عربات التوك توك للحصول على دخل لمساعدة أسرهم. يوجه المخرج روماني سعد كاميرته نحو هؤلاء الأولاد الكادحين وهم يتشاركون في وجهات نظرهم تجاه ما يرونه في الشوارع وسط الفوضى المحيطة بهم، فيختلسون التدخين ويخسرون تعليمهم. تحاصرهم الشرطة واللصوص وسائقو سيارات الأجرة المنافسون من كل الجهات، فينتهز الأولاد أي فرصة لإقتناص لحظة هروب من معقل الفقر. يرسم هذا الوثائقي المفعم بالحيوية آفاقاً مرنة لثلاثة أطفال أصبحوا كباراً قبل أوانهم، وصراعهم للتمسك بطفولتهم.

إخراج: روماني سعد، مخرج مصري ولد في القاهرة عام 1974 وبدأ بإخراج الأفلام القصيرة منذ 2010. عُرضت أفلامه على نطاق عالمي وحازت العديد من جوائز المهرجانات، من بينها مهرجان نابل السينمائي في تونس (2012) ومهرجان بوسان الدولي للأفلام القصيرة في كوريا الجنوبية (2012) ومهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي في مصر (2011). "توك توك"، الذي تم إنتاجه عام 2015،هو أول فيلم روائي غير خيالي له.