لعب عيال !

أجرت جامعة كامبريدج البريطانية دراسة حديثة على أكثر من 800 طالب تتراوح أعمارهم بين 14- 16عاما، وتوصلت إلى أن كل ساعة إضافية يقضيها الطفل أمام التلفزيون أو باللعب بألعاب الكمبيوتر بشكل يومي تؤثر سلبا على أدائه في نتيجة امتحان ما يعرف بـ GCSE.

وهناك نظريةُ نفسية أخرى تدفع بفكرة أن تقليلَ عدد الألعاب من محيطِ الأطفال يؤثر فيهم ايجابا، إذ أن هذا الأمر يحث الطفلَ على الابداع ويجعل منه شخصا إجتماعيا وأقل أنانية. ولا يقتصر الأمرُ على حالةِ الطفل النفسية بل على الوضعِ الاقتصادي للآباء كتوفيرِ النقود المستخدمة لشراء هذه الألعاب. ومن ناحية أخرى يرى البعض أن التقليل من الألعاب يساعد على خلق بيئة نظيفة ويعزز ثقافة إعادة التدوير. فهل يستطيع الآباء منع أبنائهم من الألعاب أو على الأقل الحد منها؟

لنستمع لهذا اللقاء الذي أجريٍ مع رنا صلاح من مصر وهي أم لثلاث أطفال ولا تسمح لأطفالها باللعب بالألعاب الالكترونية إلا لساعة فقط مرة واحدة كل أسبوع.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

كما تحدثت هلا هنداوي مع سهام حسان وهي أخصائية تعديل السلوك والتي تشدد على أهمية وجود الألعاب في محيط الأطفال :

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو