عادات الأمس وتقاليع اليوم

تتحول العاصمة الموريتانية نواكشوط مع بداية موسم الأمطار سنوياً إلى مدينة شبه مهجورة، حيث يلجأ الموريتانيون إلى البادية هربا من الحرارة والرطوبة ولدغات البعوض ، وبدافع الحنين إلى الحياة تحت الخيام وبين قطعان الإبل والأغنام.

ويرى البعض أن أكثر من لديهم حنين إلى حياو البوادي هم فوق الثلاثين من العمر ، بينما يفضل الشباب تحت تلك السن،السفر خارج البلاد أو البقاء في المدينة منغمسين في عالمهم الافتراضي على هواتفهم الذكية.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

في هذا التقرير يعرض مراسل بي بي سي إكسترا في موريتانيا الشيخ بكاي شغف الموريتانيين بالبادية والصراع بين أجيال تسكنها البادية وأخرى مسكونة بعالم غير واقعي