الإيدز في عالمنا العربي.

في التسعينات من القرن الماضي كان منع فيروس HIV من الانتقال من الأم المصابة بالإيدز إلى جنينها أمراً شبه مستحيل.

لكن الأمر اليوم أصبح في غاية السهولة، إذ تستطيع الأم المصابة بالإيدز أن تنجب طفلاً سليماً غير مصاب بالمرض.

وقد عرضت صحيفة الغارديان مؤخراً تجارب بعض الشبان الذين ولدوا في التسعينات لأمهات مصابات بالإيدز وعن حياتهم التي رافقتها الإصابة بفايروس HIV منذ أول صرخة فيها.

مرض الإيدز لا يمكن حالياً أن يعالج، ولكن إذا تم التشخيص مبكرا وواظب المريض على تناول الأدوية فيمكنه أن يعيش حياة عادية ..

قال هؤلاء الشباب لصحيفة الغارديان إنهم لا يعانون من مرض الأيدز بقدر ما يعانون من وصمة العار التي يلصقها المجتمع من حولهم بمرضى للإيدز.

في هذ التقرير طوني طوق يتحدث مع حالتين أحدهما لبناني والآخر بريطاني .. كلاهما يحمل الفيروس HIV :

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تحدثنا مع الدكتور إيلي أعرج رئيس الشبكة العربية الإقليمية للعمل على مرض الإيدز سألته كل من هند أكرم ونانسي النقيب عن وضع المتعايشين بمرض الإيدز في العالم العربي ؟

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو