متدين ومثلي...

خلال هذا العام ناقشنا موضع عن المثلية الجنسية والتدين على ضوء فيلم (آثم في مكة ) Sinner In Mecca لمخرجه بارفيز شارما الذي عرض ضمن مهرجان شيفيلد للأفلام.

بارفيز شارما توجه إلى مكة لأداء مناسك الحج ووثق هذه الرحلة باستخدام عدد من الكاميرات التي وصفها بالسرية. الفيلم كان تعبيرا عن حياة شارما المسلم مثليّ الجنس، الذي يؤكد على أنه يريد أن يكون مسلما صالحا .

وشارما من أصول هندية ويعيش حاليا في مدينة نيويورك في الولايات المتحدة الأميركية، وكان قد سأل نفسه سؤالًا : "هل يمكن أن يكون المثلي مسلما صالحا ويتمكن من إجراء مناسك الحج؟ .

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وفاز فيلم سابق لشارما بجائزة مهرجان "تورنتو" الخاصة، وقد حمل عنوان جهاد من أجل الحب، حيث وثق حياة المثليين المسلمين في اثنتي عشرة دولة إسلامية وغربية بينها إيران ومصر وجنوب افريقيا وفرنسا إذ عرّف كل شخص بنفسه انه مسلم أو مسلمة ثم بأنه مثلي أو مثلية. فهل تجتمع المثلية الجنسية و التدين؟ هلا هنداوي طرحت هذا السؤال على مخرج الفيلم