حصار داخل الحصار ؟ !

حرية مسلوبة بالحصار الإسرائيلي المفروض، وأخرى يخوض سكان قطاع غزة معركة الحصول عليها والدفاع عنها منذ العام 2006 .. هي الحرية الاجماعية والسياسية.

فبعد انفتاح حذر في المعاملات والعلاقات ساد منهج جديد حاول بالسر والعلن فرض أفكاره على العامة وان لم يتماشى ذلك مع معتقداتهم كما يرى المنتقدون.

فقد فرضت حكومة غزة على مدار ثمانية أعوام عدداً من القوانين التي يراها البعض تقييداً للحرية ، كمنع تدخين النساء للأرجيلة في الأماكن العامة ومنع الرجال من العمل في صالونات الحلاقة النسائية وغيرها مما يندرج تحت بند الحريات الشخصية ..

وقد منعت الداخلية مؤخرا منح تصريح لمجموعة من الشباب لتنظيم عرض للأزياء الشبابية ، لاعتقادها بأنه مناف للعادات والتقاليد..

المزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة بي بي سي اكسترا في قطاع غزة افتخار حلاوة :

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو