المنافسة لاكتساب المهارات

تعاني كوريا الجنوبية منذ ثلاث سنوات من ركود في الاقتصاد المحلي راجع أساسا إلى ارتباطه بالتصدير الذي تأثر بشكل كبير من الأزمات الاقتصادية العالمية المتعاقبة.

هذا الركود أثر على سوق العمل ورفع مستوى البطالة بين الشباب إلى 9.2 في نهاية العام الماضي، أي هناك أكثر من مليون عاطل عن العمل.

هذا الحال فرض على خريجي الجامعات الجدد في كوريا الجنوبية خوض منافسة حامية على فرص العمل النادرة في البلاد.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

المزيد في تقرير إبراهيم أحمايد