خذوا الحكمة من أفواه... الصغار

اقترحت فتاة أميركية في التاسعة من العمر وضع صورة سيدة على إحدى الأوراق النقدية، وبالفعل تمَّ اتخاذ قرار رسمي بذلك.

في المقابل تعرضت فتاة أخرى في السن ذاته للسخرية والاستهزاء بسبب عملها كصحفية استقصائية في ولاية بنسلفانيا، مع أنها كانت أول من كشف عن وقوع جريمة قتل في الحي المجاور لحيها. الطفلة الصحفية هيلدي ردت على منتقديها في فيديو تناقلته صحف كبرى في العالم مثل واشنطن بوست والإندبندنت والجارديان، كما أن صحيفة الجارديان أفردت لها مساحة لكتابة مقال رأي.

فهل السن مقياس للحكم على العمل أو الرأي؟ وهل لآراء الشباب والأطفال أهمية في عالم الكبار؟ وما سبب عنصرية بعض البالغين ضد هاتين الفئتين؟

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

المزيد في تقرير مراسلتنا من الولايات المتحدة فرح يسري