هل يؤثر أسلوب الاحتجاج على فعاليته؟

انتشرت في الآونة الأخيرة في السودان دعوات لارتداء شريط أخضر في المعصم كنوع من الاحتجاج الصامت على الكثير من الأشياء مثل ارتفاع الاسعار و البطالة وغيرها من المشكلات.

وسرعان ما تبنى العديدون هذه الوسيلة الاحتجاجية وأصبحوا يرتدون الشريط الأخضر، في الوقت الذي يقوم فيه شباب الشريط الأخضر بنشر الفكرة مستخدمين وسائل مختلفة أهمها مواقع التواصل الاجتماعي للوصول لعدد أكبر من الناس.

المزيد في تقرير مراسلتنا في السودان ميساء القاضي

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو