جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

بلا قيود

يحاور برنامج "بلا قيود" أحد السياسيين المصريين الذين كان لهم دور فاعل بعد ثورة 25 يناير، الا أنه يرى أن مصر تتحول الى جمهورية خوف في ظل إطلاق السلطة يد الاجهزة الأمنية في التعامل مع كافة أنواع الاحتجاجات صغرت أو كبرت كما يقول.

نسأل د. عمرو حمزاوي استاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة والجامعة الأمريكية عن مستقبل مصر بعد أن تولى حكمَها ثلاثةُ رؤساء بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير؟ هل ستتحقق العدالة الأجتماعية بعد أن تركت النخب النظام منفرداً في الساحة وانزوى أبرزها في بلاد المهجر أو نقل معركته الى العالم الافتراضي أو اعتزل العمل السياسي؟ هل أن تدهور الأوضاع هي فشلٌ للرئيس المنتخب؟ أم أنه انعكاس لعقود من الفساد والدكتاتورية؟ الا يُحسب للنظام انه يوفر نوعاً من الاستقرار في ظل منطقة تعج بالاضطرابات كما يقول موالوه؟ هل يعتقد أن النظام الحالي امتداد لنظام مبارك أم انه سلطةٌ تحاول أن تبني لنفسها شخصية جديدة اشدَ قبضة؟ ما مصير المبادرة التي أطلقها لحلحلة ما سماه انغلاق الافق السياسي في مصر؟ هل يقبلها النظام؟ وهل يرفضها الاخوان؟ ما هو دور المستشار السابق للرئيس اوباما في كتابة هذه المبادرة؟

تشاهدون البرنامج على الرابط التالي و على موقع Youtube: