جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

المشهد: ادريس اليازمي

لا تزال أوضاع حقوق الإنسان في البلاد العربية تثير جدلاً واسعاً لدى المنظمات الدولية والرأي العام، وعلى الرغم من التقدم والتحسّن التي شهدته بعض الدول الا أن هذه الدول لا تزال تشهد إنتهاكات.

يضيئ ادريس اليازمي وهو المختصّ في هذا الشأن على مشهد حقوق الإنسان في المغرب، يكشف لنا عن استمرار الإنتهاكات ولو على نطاق فردي جنائي، بالإضافة الى تقصير المعنيين في هذا الملف، لافتاً الى أن بعض التصرفات غير المقبولة ليست على علاقة فقط بالتعذيب، ويعطي أمثلة عن انتظار العديد إجراء محاكماتهم لأشهر طويلة، وقد يكونون أبرياء..

أوضاع حقوق الإنسان في المغرب مترابطة ومتعلققة بالماضي السياسي لهذه البلاد، فلا بد من عودة الى الظروف والخلفيات التي ناضل من أجلها الحقوقيون المغاربة بالإضافة الى خلفية وكواليس إنشاء لجنة الإنصاف والمصالحة التي كان لها دورها في إرساء العلاقة بين السلطة والشعب بعد سنوات الرصاص.

االمشهد الحقوقي يتعدى المغرب الى لبنان، يروي لنا اليازمي عن لقائه حين أهالي مفقودي الحرب الإهلية الذين يجهولون مصير ذوييهم بعد ربع قرن على إعلان انتهاء هذه الحرب.

إدريس اليازمي في المشهد مع جيزال خوري

الإثنين بعد موجز السابعة مساء بتوقيت غرينتش.