فرصة عمل مقابل حياتك

أشارت إحصائيات نشرتها وزارة العمل الفلسطينية إلى تسجيل أكثر من ثلاث عشرة إصابة للعمال منذ بداية العام الجاري، دون حماية من نظام التأمين والتعويضات.

وهناك من يصبحون عاجزين عن العمل تماما بسبب هذه الاصابات. ومع أن قانون العمل الفلسطيني يلزم رب العمل في كل منشأة أن يؤمن على عماله من أخطار إصابات العمل إلا أن 80% تقريباً من مجمل العمالة الفلسطينية لا يطبق عليها هذا القانون، حسب أرقام جهاز الإحصاء المركزي الفلسطيني.

فلماذا لا يهتم العمال بالتأمين على انفسهم لا سيما من يعملون في مهن خطرة؟ وهل المخاوف من فقدان العمل بسبب جشع البعض من المسؤولين عنه هو السبب؟

مراسلة اكسترا في رام الله منار المدني تحاول إيجاد إجابات في التقرير التالي..

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو