حديث الساعة: تصعيد على ساحتي القتال والسياسة في اليمن

على عكس ما كان متوقعا بأن الأزمة اليمنية اقتربت من الحل السياسي، تشير التطورات الأخيرة، إلى أن اليمن بات على أعتاب مرحلة جديدة من التصعيد قد تدفع بإتجاه مضاعفة الجهود الدولية لفرض إتفاق سياسي، أو تفتح الباب أمام مرحلة جديدة من الصراع المزمن وما تخلفه من تعقيدات ودمار ومآسي.

ولقد ذهب تحالف الحوثي وصالح الى إحياء مجلس النواب الذي يمتلك حزب الرئيس السابق أكثر من ثلثي أعضائه، وعبره منح الثقة لما أعلنا عنه من تشكيل مجلس رئاسي جديد في صنعاء رغم عدم وجود نص في الدستور يجيز مثل هذه الخطوة. بيد أن تحالف الحوثي وصالح يراهن على أن يؤدي وجود هذا المجلس المدعوم من البرلمان إلى خلق شرعية موازية لشرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته.

وعلى وقع فشل محادثات السلام، التي استضافتها الكويت طيلة ثلاثة أشهر، دفع الطرفان بتعزيزات عسكرية إلى الجبهات، وخاضا معارك عنيفة خلفت مئات القتلى ونزوح الآلاف من السكان فضلا عن دمار كبير.

وتأمل الحكومة المعترف بها دوليا والمدعومة من التحالف بقيادة السعودية أن يؤدي الهجوم الواسع لقواتها، بإسناد من مقاتلات التحالف على شرق صنعاء وباتجاه ميناء الحديدة، إلى إقناع التحالف القائم في صنعاء على القبول بالانسحاب من بقية المدن الخاضعة لسيطرته، وتسليم أسلحته استنادا إلى الخطة، التي اقترحها المبعوث الدولي الخاص باليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد على وعد بأن يتم ضم هؤلاء إلى حكومة شراكة وطنية يتم تشكيلها بعد ذلك.

أما تحالف الحوثيين والرئيس السابق فيعتقدون أن قدرتهم على الصمود في المناطق الجبلية حول صنعاء، ستجبر التحالف والرئيس عبد ربه منصور هادي على التخلي عن شروطهما بالإنسحاب من المدن وتسليم الأسلحة والذهاب نحو تشكيل حكومة شراكة وطنية تتولى مهمة الإشراف على إنسحاب المسلحين كافة من المدن وتتولى إدارتها.

= فما هي التغيرات التي قد تطرأ على الساحة السياسية في ظل منح مجلس النواب اليمنية الثقة للمجلس الرئاسي المشكل من تحالف صالح والحوثيين ؟

= وما هي فرص استئناف جهود احلال السلام في اليمن بعد إنهيار محادثات الكويت ؟

= وما هي تداعيات التصعيد العسكري من جانب طرفي الصراع في اليمن ؟

= وما هو الموقف الدولي والأممي من التطورات الأخيرة في اليمن؟

هذه التساؤلات وغيرها نطرحها في حلقة هذا الاسبوع من برنامج حديث الساعة يوم الأربعاء بعد موجز أنباء السابعة مساء بتوقيت غرينتش.