لا تغريد خارج السرب؟!

في مدينة مثل لندن التي ينسدل ضبابها على نحو عشرة ملايين من البشر، تكاد الأعراق الأخرى أن تكون لها الغلبة على العرق الإنجليزي في الوجود..

في لندن ..، يمكنك أن تستمع إلى أكثر من ثلاث مئة لغة، في وجود نحو خمسين جالية، بعض تلك الجاليات، حوّل أجزاءً من المدينة إلى عالمه الخاص، الذي يكاد يكون منعزلًا عن الشارع الانجليزي. المزيد في تقرير أميمة الشاذلي.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو