قصة نجاح ايزادور شارب مؤسس سلسلة فنادق "فور سيزونز"

ايزادور شارب مصدر الصورة FOUR SEASONS HOTELS
Image caption تدير شركة فور سيزونز التي أسسها شارب 99 فندقا في 33 دولة

إذا نظرنا إلى أكثر من 50 عاما مضت قضاها رجل الأعمال ايزادور شارب في قطاع الفنادق، سنجد أنه رجلا متواضعا حقا بشأن ما حققه من إنجازات.

يقول شارب الكندي الأصل والبالغ من العمر 85 عاما: "كنت محظوظا في تحقيق نجاح معقول".

ولا بد أن يكون تعريف شارب لذلك "النجاح المعقول" مختلفا عن تعريف معظم الناس، لأنه مؤسس سلسلة فنادق "فور سيزونز".

وبداية من فندق واحد فقط أنشيء في مدينة تورونتو بكندا عام 1960، أصبحت الشركة التي أنشأها شارب تدير اليوم 99 فندقا في 33 دولة، وتتمتع بإيرادات سنوية تزيد عن 4 مليارات دولار أميركي.

ورغم أن شارب في منتصف عقده التاسع من العمر، إلا أنه لا يزال رئيس مجلس إدارة الشركة بشكل فعلي.

ويقول: "ما زلت أشارك في عملية المصادقة على الفنادق الجديدة التي نبنيها، والنواحي الجمالية، والمفاهيم المعمارية المتعلقة بها، وكذلك التغيرات التي تحدث في الشركة. فالعاملون هنا لا يزالون يمرون على مكتبي للحصول على الموافقة النهائية".

وبإنشاء تلك الشبكة العالمية من الفنادق التي أصبحت اسما مألوفا، لم يُخف شارب طريقته للنجاح على الإطلاق. ويقول إن الأمر برمته يتعلق بتقديم أفضل خدمة ممكنة، وهو أمر يمكن تحقيقه فقط إذا كان الموظفون سعداء في الأصل.

ويضيف: "يعود الأمر إلى مبدأ واحد يتجاوز الزمن، والجغرافيا، والدين، والثقافة. إنه قاعدة ذهبية تتلخص في عبارة 'قدم للآخرين ما ترغب في أن يقدموه لك'. إنها فكرة بسيطة، تتلخص في أنك إذا عاملت الناس جيدا، بنفس الطريقة التي ترغب أن تعامل بها، فإنهم سيفعلون الشيء ذاته".

قد يقول البعض إن القول سهل، والأصعب هو التنفيذ. لكن مجلة "فورتشن" تصنف شركة "فور سيزونز" من بين أفضل 100 شركة يمكن العمل فيها، وذلك بشكل سنوي منذ أن بدأت المجلة إصدار تلك القائمة في عام 1998.

مصدر الصورة FOUR SEASONS HOTELS
Image caption حصل شارب، الذي ولد في تورونتو عام 1931 لأبوين بولنديين كانا قد هاجرا إلى كندا، على شهادة جامعية في الهندسة المعمارية

والمعروف عن "فور سيزونز" أيضا أنها واحدة من الشركات التي لديها أدنى معدل لترك الموظفين لوظائفهم في قطاع الفنادق.

المثابرة

وقد حصل شارب، الذي ولد في تورونتو عام 1931 لأبوين بولنديين كانا قد هاجرا إلى كندا، على شهادة جامعية في الهندسة المعمارية، وبدأ حياته العملية في عمل والده في مجال البناء.

وبعد بنائه فندقا لأحد العملاء، وملاحظة نجاحه السريع، قرر شارب بناء فندقه الخاص.

ولكن عدم تمتعه بالخبرة الكافية في مجال صناعة الفنادق لم يمكنه من إيجاد شخص مناسب يقرضه المال الذي يحتاجه في البداية.

ويقول شارب عن ذلك الموقف: "لم أستطع فهم سبب عدم رؤية الناس لهذا المشروع على أنه فكرة جيدة. في المساء بعد العمل، كنت أروج للمشروع، وأتحدث إلى الناس ليؤمنوا بالفكرة. واستغرق الأمر خمس سنوات لإيجاد جميع المستثمرين. فعندما يكون لديك شغف، وإيمان بفكرة ما، يمنحك ذلك القدرة على المثابرة".

ولكن حتى مع وجود داعمين للمشروع، لم يتمكن شارب من بناء فندقه في منطقة فاخرة، وبدلا من ذلك، أنشأ أول فندق له يحمل اسم "فور سيزونز" في حي فقير وسط مدينة تورونتو.

ويقول: "كنت بحاجة إلى قطعة أرض، وكانت تلك المنطقة البائسة التي تمارس فيها العاهرات أعمالهن، هي الجزء الوحيد من البلدة الذي يمكنني شراء قطعة أرض رخيصة جدا فيه".

وبالرغم من موقعه، سرعان ما حقق ذلك الفندق الذي افتتح عام 1960 نجاحا ملحوظا، وسارع شارب إلى افتتاح فندق ثان.

مصدر الصورة FOUR SEASONS HOTELS
Image caption واجهت شركة فور سيزونز بعض الصعوبات المالية خلال فترة الركود الاقتصادي في منتصف السبعينيات

وفي غضون عقد من الزمن، توسعت الشركة في الخارج، من خلال الحفاظ على معدل يشمل بناء فندقين كل سنة. ولأن الشركة سعت لأن تكون فنادقها في قمة القوائم التي تضم الفنادق الفاخرة في السوق، ظلت أسعار الإقامة فيها مرتفعة بعض الشيء. لكن شارب يقول إن الناس سيدفعون دائما مبالغ أكثر في الأماكن الفاخرة، وللحصول على خدمة أفضل.

ويضيف شارب أنه كان يتطلع دائما إلى تقديم خدمات إضافية للضيوف، فقد كانت فنادقه من بين أول الفنادق التي تقدم الشامبو مجانا للنزلاء، بالإضافة إلى خدمة الغرف على مدار 24 ساعة، وتنظيف الملابس، وكيها في نفس اليوم.

ويقول شارب: "من اليوم الأول حتى اليوم، قامت الفكرة على الابتكار".

ومع ذلك، لم تكن كل الأمور سهلة بالنسبة للتجارة، فقد وجدت الشركة نفسها تواجه بعض الصعوبات المالية خلال فترة الركود الاقتصادي في منتصف السبعينيات، وهي الفترة التي أعقبت أزمة النفط عام 1973.

وكان ارتفاع معدلات التضخم الناتج عن ذلك يعني أن شركة "فور سيزونز" لم تستطع تسديد الأموال التي اقترضتها لبناء فندقها في مدينة فانكوفر الكندية.

وفي نهاية المطاف، تمكن شارب من إعادة التفاوض على الاتفاق الخاص بذلك القرض، لكن الخوف على مستقبل الشركة دفعه إلى تغيير الهيكل المالي لها.

فبينما كانت الشركة في السابق تبني فنادقها الخاصة وتدفع تكاليفها، تحولت الشركة إلى تشغيل الفنادق التي تم تمويلها وبناؤها من قبل أصحاب العقارات.

مصدر الصورة FOUR SEASONS HOTELS
Image caption اشترى بيل غيتس، مؤسس شركة مايكروسوفت، والأمير السعودي الوليد بن طلال 95 في المئة من أسهم الشركة في عام 2007

وبموجب مثل هذه الاتفاقيات، بات الشركة تتولى عملية تصميم الفنادق الجديدة، وتديرها بشكل كامل تقريبا.

وحدث التغيير الكبير التالي في عام 1986، عندما جرت عملية تعويم أصول الشركة في سوق الأوراق المالية، إلى أن اشتراها بيل غيتس، مؤسس شركة مايكروسوفت، والأمير السعودي الوليد بن طلال في عام 2007.

وقد دفع الاثنان 3.8 مليار دولار لشراء حصتيهما من الشركة البالغتين معا 95 في المئة، وقسمت بينهما بالتساوي، في حين احتفظ شارب بحصة مقدارها خمسة في المئة فقط.

وتابع شارب عمله كرئيس تنفيذي حتى عام 2010، عندما تحول إلى رئيس لمجلس الإدارة.

ووفقا لما قاله توني بولارد، رئيس جمعية الفنادق في كندا: "يعزى نجاح 'فور سيزونز' إلى عامل واحد فقط، وهو ايزادور شارب. لقد كان منتبها دائما وإلى أبعد حد للتفاصيل، وبالتحديد أمنيات ورغبات الضيوف. وترجم هذا على مر السنين بخدمة الضيوف الفائقة التي بات العالم يقدرها ويتوقعها في فنادق فور سيزونز".

الخيارات التي نتخذها

يقول شارب إنه لم يكن ليحقق شيئا دون دعم زوجته روزالي البالغة 60 عاما.

مصدر الصورة FOUR SEASONS HOTELS
Image caption يقول شارب إنه سيكون قادرا على التمتع بما حققه من إنجازات في المستقبل

ويضيف: "على مر السنين، كنت أعمل ستة أو سبعة أيام في الأسبوع، ولساعات طويلة. وتزوجت امرأة أدت دورا كبيرا في ملاحظة الأشياء التي أخطأت فيها."

ويتابع: "وفيما يتعلق بالتعامل مع الحياة الشخصية، وتخصيص وقت للعائلة، لم أكن دائما موجودا حيث ينبغي أن أكون. لكن هذه خيارات نتخذها، وفي ذلك الوقت لم يكن لدي النضج أو الخيار".

وبالنظر إلى المستقبل، يقول شارب إنه سيكون قادرا على التمتع بما حققه من إنجازات، واقتناص القليل من الوقت للعب كرة التنس مع زوجته.

لكنه يقول إنه لا يزال يهتم كما كان دائما بشركة "فور سيزونز".

ويضيف: "أساعد في الحفاظ على تحرك الشركة في اتجاه يساهم في تطوير العلامة التجارية، والحفاظ على شركائنا الموجودين، والتأكد من أن شركاءنا الجدد قادرون على رفع مستوى العمل الذي نمارسه".

يمكنك قراءة الموضوع الأصلي على صفحة BBC Entrepreneurship.

المزيد حول هذه القصة